البحث فى الموقع


القائمة البريدية

بريدك الالكتروني

نظر غير المجتهد في خطاب الشرع

كتب في تصنيف قطوف ومقالات
بتاريخ 06 04 2013 20:16:14

نظر غير المجتهد في خطاب الشرع

 

عنوان: نظر غير المجتهد في خطاب الشرع

بقلم: خادم الشريعة(الشيخ صالح بن محمد الأسمري)

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

    لغير المجتهد أن ينظر في الكتاب والسنة لكن بنظر الفقهاء، وبدونه يضل، يقول الإمام سفيان بن عيينة رحمه الله: " الحديث مضلة إلا للفقهاء " ( يريد أن غيرهم قد يحمل شيئاً على ظاهره وله تأويل من حديث غيره، أو دليل يخفى عليه، أو متروك أوجب تركه غير شيء مما لا يقوم به إلا من استبحر وتفقه) قاله ابن أبي زيد القيرواني (رحمه الله) في: " الجامع " ( ص / 118 )؛ولذا قال ابن وهب رحمه الله : " لولا مالك بن أنس والليث بن سعد لهلكت ، كنت أظنّ أنّ كلّ ما جاء عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم يفعل به ".]رواه ابن عساكر[

    وعليه فإن الدعوة لأخذ الأحكام من الكتاب والسنة مع مباشرة ذلك دون قَيْد الأهليَّة منعه العلماء،وحكموا ببطلان نتائجه ولو وافقت الحق! ،وفيه يقول الإمام الخطابي رحمه الله في: " معالم السنن " (   /    ) - تعليقاً على حديث: "إذا حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد ثم أخطأ  فله أجر" -: "وإنما يؤجر المخطئ على اجتهاده في طلب الحق؛ لأن اجتهاده عبادة ...، وهذا فيمن كان من المجتهدين جامعاً لآلة الاجتهاد، عارفاً بالأصول وبوجوه القياس، فأما من لم يكن محلاً للاجتهاد فهو متكلف، ولا يعذر بالخطأ في الحكم ، بل يخاف عليه أعظم الوزر، بدليل حديث ابن بريدة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " القضاة ثلاثة: واحد في الجنة، واثنان في النار. أما الذي في الجنة: فرجل عرف الحق فقضى به. ورجل عرف الحق فحار في الحكم فهو في النار، ورجل قضى للناس على جهل فهو في النار" ا.هـ. وقال النووي رحمه الله في: " شرح مسلم " ( 12/12): " قال العلماء: فأما من ليس أهلا للحكم فلا يحل له الحكم، فإن حكم فلا أجر له، بل هو آثم ، ولا ينفذ حكمه ، سواء وافق الحق أم لا؛ لأن إصابته اتفاقية، ليست صادرة عن أصل شرعي، فهو عاص في جميع أحكامه سواء وافق الصواب أم لا، وهي مردودة كلها، ولا يعذر في شيء من ذلك" ا.هـ.

 

مقتطف من رسالة:"شبهات في التمذهب...عرض ونقض"لخادم الشريعة

 



الصور المرفقة

اضفها لمفضلتك بالموقع Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق